اسواق البصرة للتوصيل المجاني
عندما تشترك بخدمات اسواق البصرة الالكترونية و تتصل بنا فانك لن تصرف نقودك على اجور نقل مشترياتك و لن تتعب في حملها الى منزلك و لن تهدر وقتك بالتجول في الاسواق و لن تدفع ثمن سلعك حتى تصل اليك فمعنا ستحصل على سلعك باسعار تنافسية و بجودة عالية و ضمان 110% و انت جالس في منزلك فاتصل الان لتشترك مجانا عن طريق الهاتف 07705757800 او البريد الالكتروني info@aswaqalbasrah.com فمعنا تجد السوق يأتي اليك بدل ان تذهب اليه
دخول

لقد نسيت كلمة السر

مكتبة الصور


المواضيع الأخيرة
» اقترب موعدنا في معرض النخبة الاول ..
الأحد مايو 10, 2015 3:28 pm من طرف معرض النخبة

» ابحث عن اصدقائي في البصرة
الإثنين أبريل 27, 2015 8:55 pm من طرف سعيد ابو شعر

» اول مدارس البصرة
الأحد أبريل 26, 2015 11:16 pm من طرف سعيد ابو شعر

» طريقة بسيطة لآخفاء رقمك عند الاتصال
الثلاثاء فبراير 17, 2015 7:28 pm من طرف 00tiger

» منتجات فوريفر Forever الامريكية الفعالة جدا في البصرة
الجمعة فبراير 06, 2015 3:22 pm من طرف البحر

» صور ديكورات منوعه
السبت أبريل 27, 2013 1:52 am من طرف دجلة الخير

» للاذكياء فقط ----------
السبت أبريل 27, 2013 1:47 am من طرف دجلة الخير

» كم قطة فى هذه الصورة ؟؟؟؟
السبت أبريل 27, 2013 1:42 am من طرف دجلة الخير

» من الذي اكل الشكلاطة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
السبت أبريل 27, 2013 1:37 am من طرف دجلة الخير


آشور بانيبال

اذهب الى الأسفل

آشور بانيبال

مُساهمة من طرف بغدادية في الأربعاء أغسطس 26, 2009 2:12 pm


آشور بانيبال
كانت جدران قصور الآشوريين مخططة بجداول حجرية منقوشة بوضوح خفيف تمثل لقطات من الحروب، والصيد و طقوس العبادة.
وربما يعد أحسنها تصميما القصر الشمالي للملك آشور بانيبال (668-631 قبل الميلاد) في نينوى.
وتظهر تفاصيل صيد الأسد –النقش المشهور- الملك آشور بانيبال وهو يستل قوسه.
ويوصف التصميم الفاخر لخوذته وكسوته بدقة عظيمة، كما أنه يرتدي قرطا رائعة الجمال تشبه تماما قرطا ذهبية أخرى وجدت في قبور الملكات الآشوريات في مدينة نمرود.
كما نشاهد خلف رأس الملك عقبي رمحين كان يحملهما خادمان بغية إبقاء الأسد في عرينه.
وفي نقوش أخرى نشاهد الملك وهو يطعن أسدا، ثم يناول قوسه خادما، ويأخذ رمحا ليضرب به أسدا آخر.
كان صيد الأسود رياضة ومهمة ملكية ،كما أنه كان علامة على التفوق والقوة.

مكتبة آشور بانيبال
لم يكن آشور بانيبال صيادا فحسب بل كان أيضا محاربا غزا العديد من البلدان بما فيها مصر.
رغم كل هذا كان يفتخر كثيرا بقدرته على الكتابة والقراءة في عصر كان تعلم الكتابة المسمارية فيه حكرا على النساخ.
وكان يملك مكتبة كبيرة جدا من الألواح ، كان يجمعها له خدمه من جميع أنحاء البلاد، خاصة في بابل.
هذا اللوح (الى اليمين) هو النسخة البابلية لقصة الطوفان، الذي يقارب قصة طوفان نوح، كما تحكى في سفر التكوين في العهد القديم.
حينما احترق قصر آشور بانيبال في عصر سقوط الإمبراطورية عام 612 قبل الميلاد، انهارت المكتبة فوق الغرفة السفلية، وأدى هذا السقوط إلى تحطم هذا اللوح واحتراقه.
ولكن كمية هائلة من الالواح نجت من الحريق، وهي معروضة الآن في المتحف البريطاني.


_________________





avatar
بغدادية

الاوسمة : بغدادية
عدد المساهمات : 6433
تاريخ التسجيل : 29/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى